:
Fulya Selenium Tower Number:10 Şişli/İstanbul

Tooth Whitening

تبييض الأسنان

 

عملية تبييض الأسنان هي عبارة عن عملية تفتيح لون الأسنان بضعة درجات ويخضع لهذه العملية الأشخاص الذين تغير لون أسنانهم لأسباب عدة. وهي عبارة عن عملية للتخلص من تغير لون الأسنان الذي يصيب بنية الأسنان (مينا وعاج الأسنان). لا شك أن للأسنان البيضاء أهمية كبيرة خلال الابتسامة. لكن الخلل البنيوي الذي يصيب الأسنان أثناء مرحلة تكونها بالإضافة إلى بعض المضادات الحيوية التي قد يستخدمها الطفل أو تستخدمها الأم خلال فترة الحمل والمأكولات والمشروبات ونسبة الفلور الموجودة في المياه التي يستهلكها الإنسان تؤدي إلى تغير لون الأسنان. ونضيف إلى ذلك الشيخوخة والأسنان الاصطناعية القديمة والأسنان المكسوة أو المحشوة تساهم بفقدان الأسنان بيضاها الناصع.

 

تساهم المواد الصبغية الموجودة في المشروبات التي نستهلكها كالشاي والقهوة والسجائر وعصير الكرز والنبيذ الأحمر وعصير الرمان إلى تراكم المواد العضوية وغير العضوية في مسام الأسنان عبر السنين مما يؤدي إلى تغير لونها مع مرور الوقت.

 

في حال تطلب الأمر التخلص من هذه الحالة بنصح بالقيام بالخضوع لعملية تبييض الأسنان بدل الاستعانة بعملية كسو الأسنان حيث تساهم عملية تبييض الأسنان بتفتيح لون الأسنان ما بين ثمانية إلى عشرة درجات بعد الانتهاء من العملية.

 

 

طريقة التبييض في العيادة باستخدام الليزر

تتم عملية تبييض الأسنان في عيادة طبيب الأسنان المحترف بالطريقة التالية:

يقوم الطب المختص بوضع مادة التبييض على الأسنان.

ثم يتم توجيه ضوء الليزر إلى هذه الأسنان.

لا يقوم الليزر بتبييض الأسنان إنما يساهم بتحفيز جل التبييض وتحفيز التفاعل الذي يقوم به هذا الجل (لا يدخل الليزر إلى داخل الأسنان).

تستغرق هذه العملية ما يقارب 1 ساعة وعلى الرغم من الحصول على النتائج مباشرة إلا أنه يتطلب الأمر الخضوع لأكثر من جلسة بهدف الحصول على النتائج النهائية.

عند انتهاء العملية يتم الحصول على النتائج المطلوبة مباشرة.

 

هل بالإمكان تطبيق عملية تبييض الأسنان على الجميع؟

بالإمكان تطبيق هذه العملية على الجميع تقريبا. لكن لا يخلو الأمر من بعض الحالات التي لا يمكن الحصول من خلالها على النتائج المطلوبة. يقوم طبيب الأسنان بفحص الأسنان والفم بشكل تام واتخاذ القرار المتعلق بملاءمة هذه العملية للمريض. في حال كانت الأسنان بحالة صحية جيدة تعتبر عملية تبييض الأسنان العملية المثالية للحصول على أسنان ناصعة البياض تلائم الابتسامة الطبيعية. لكن في حال كانت هناك حالة تسوس مزمنة في الأسنان وحالة مرض في اللثة فلا بد من معالجة هذه الحالات ومن ثم الخضوع لعملية تبييض الأسنان. وبالإضافة إلى هذه الحالات، لا ينصح الخضوع لعملية تبييض الأسنان قبل إتمام فترة النمو. كما لا بد من مراعاة الحالة الصحية للسيدات الحامل واللاتي يرضعن أطفالهن قبل الخضوع لهذه العملية.

 

هل بالإمكان تبييض الأسنان المكسوة والجسور الموجودة على الأسنان بالاستعانة بعملية تبييض الأسنان؟

تعمل عملية تبييض الأسنان على البنية الطبيعية للأسنان. وهذا يعني أنه لا يمكن تبييض طبقة الكسو والجسور الموجودة. لا بد من تغيير هذه الملحقات بهدف تأمين اللون المناسب للأسنان التي تم تبييضها.

 

هل عملية تبييض الأسنان عملية موثوقة؟

في حال تطبيق عملية تبييض الأسنان بإشراف طبيب الأسنان المختص، تعتبر عملية تبييض الأسنان عملية آمنة موثوقة. لا تصاب الأسنان أو اللثة بأي ضرر.

 

ما هي النقاط المهمة الواجب مراعاتها أثناء تبييض الأسنان؟

  • ماركة ومحتويات الأدوية المستخدمة.
  • الاستعانة بطبيب أسنان مختص في هذا المجال.
  • طريقة وفترة استخدام الأدوية.

يختار أطباء الأسنان عادة القيام بعمية تبييض الأسنان في العيادة.

 

هل هناك أي ضرر لعملية تبييض الأسنان؟

قد تعاني نسبة قليلة جدا من الأشخاص الذي خضعوا لعملية تبييض الأسنان لحساسية الأشياء البادرة والحارة بعد الانتهاء من عملية تبييض الأسنان. ويكون السبب الرئيسي لهذه الحساسية هو تآكل طبقة الأسنان بشكل خفيف وتعتبر هذه الحساسية أعراض مؤقتة تزول خلال فترة قصيرة. في حال كان نسبة تآكل الأسنان عالية يتم استخدام الفلور بنسبة أعلى للتخلص من هذه الأعراض.

 

هل يعتبر بياض الأسنان الناتج عن عملية تبييض الأسنان بياض دائم؟

البياض الناتج عن عملية تبييض الأسنان بياض دائم لفترة طويلة لكن ترتبط هذه الفترة باهتمامكم بأسنانكم. تعتبر عملية استهلاك السجائر بنسبة عالية بالإضافة إلى الشاي والقهوة والكولا وما شابه ذلك من المشروبات والمأكولات ذات الألوان الصبغية التي تؤثر على الأسنان ذات تأثير سلبي. للحفاظ على بياض الأسنان لفترة طويلة لا بد من الاهتمام بها جيدا.

 

النقاط الواجب مراعاتها بعد تبييض الأسنان

  • يعاني بعض المرضة من الحساسية تجاه المأكولات والمشروبات الحارة أو الباردة (نسبة نادرة من المرضى لا يعانون من هذه الحساسية). تعتبر هذه الحساسية حالة مؤقتة تزول بعد فترة 1-3 أيام. يتوجب على المريض في اليوم الأول استخدام مسكن آلام يحتوي على مضادة للالتهابات.
  • لا بد في بادئ الأمر مراعاة عدم استهلاك المأكولات الباردة والحارة. كما توجد قائمة حمية غذائية يتوجب على المريض الالتزام بها بعد الانتهاء من عملية تبييض الأسنان. يمنع منعا باتا استهلاك المأكولات والمشروبات التي تحتوي على الصبغيات. تعتبر مرحلة الأيام 3 الأولى من أهم الفترات لكن بفضل الالتزام بالتعليمات في مرحلة الأسبوع الأول أو الأيام 10 الأولى بعد العملية.
  • تساهم السجائر والشاي والقهوة والشوكولاتة والنبيذ الأحمر وعصير الكرز والكراميل والصلصة وما شابه ذلك من المأكولات والمشروبات التي تساهم بتغيير لون الأسنان لمدة أسبوع كامل. في حال عدم الالتزام بذلك سيتحول لون الأسنان إلى لون رمادي.
  • بعد عملية تبييض الأسنان يساهم معجون الأسنان بإطالة فترة بياض الأسنان. لكن يتوجب في هذه الحالة مراعاة عدم استخدام معجون أسنان يحتوي على مواد تسبب تآكل الأسنان لأنها تسبب تآكل الأسنان وتغير لونها.
  • لا بد من تنظيف الأسنان بفرشاة ومعجون الأسنان مرتين في اليوم على الأقل ومراجعة الطبيب كل 6 أشهر لإجراء الفحوصات الدورية وعدم استهلاك السجائر والقهوة بكثر وذلك في سبيل الحفاظ على نتائج عملية التبييض لفترة أطول.
  • بالإمكان دعم عملية التبييض مرة واحدة كل 2-3 سنة (التبييض المنزلي).

في حال عدم الالتزام بهذه القواعد يتحول لون الأسنان من اللون الأبيض إلى اللون الرمادي ولا بد من الخضوع لعملية تبييض الأسنان مرة أخرى.